الأربعاء , 18 أكتوبر 2017
الرئيسية » مستجدات » الغفيص : برامج التحول الوطني 2020 ستعمل على توفير فرص العمل اللائقة وستواجه متغيرات السوق

الغفيص : برامج التحول الوطني 2020 ستعمل على توفير فرص العمل اللائقة وستواجه متغيرات السوق

أكد وزير العمل والتنمية الاجتماعية الدكتور علي بن ناصر الغفيص، أن البرامج والمبادرات التي تعمل عليها المملكة ضمن برنامج التحول الوطني 2020، ستحسن توفير فرص العمل في المملكة، ومواجهة تحديات مستقبل العمل بمتغيراته المتسارعة، وضمان حصول المواطن والمواطنة على العمل اللائق الذي سيضمن مستقبلا مشرقاً لوطننا في ضوء رؤية المملكة 2030.
وأوضح الدكتور الغفيص خلال كلمة ألقاها في الجلسة الأولى حول “مستقبل العمل”، عقب افتتاح الاجتماع الوزاري لوزراء العمل والتوظيف لدول مجموعة العشرين، الذي انطلق اليوم الخميس في ألمانيا، ويستمر حتى يوم غد الجمعة، أن المملكة تعمل اليوم من أجل الغد، ومن أجل المستقبل بتحدياته، وفرصه المتاحة للنهوض بأوطاننا ومواطنينا، مستذكراً في حينه أولويات الرئاسة الألمانية التي شكل فيها عنصرا المرونة والاستدامة محورين أساسين تنطلق منهما أعمال مجموعة عمل التوظيف في مجموعة العشرين .
وأفاد وزير العمل والتنمية الاجتماعية، الذي يرأس وفد المملكة المشارك في أعمال الاجتماع، إن المملكة اعتمدت رؤيتها لعام 2030 بنظرة مستقبلية، وببرامج مصاغة اليوم وغداً بمسؤولية تجاه حياتنا وأعمالنا، وتجاه مجتمعنا لدفع عجلة الاقتصاد وزيادة النمو، مستفيدين مما وهبنا الله من موقع جغرافي وبيئة جاذبة للعمل توظف ملايين السعوديين وتستقطب الكفاءات المتميزة من غير السعوديين للاستثمار والعمل، مؤكداً على أهمية تسخير التقنية وتفعِّيل الطاقات البشرية المتوفرة في المملكة لرفع الإنتاجية، متسلِّحين بمهارات المستقبل لإيجاد فرص عمل مناسبة ذات نوعية يشارك فيها أبناء المملكة بشرائحهم كافة.
وتحدث عن برنامج التحول الوطني الذي تشترك فيه 24 جهة حكومية، من ضمنها وزارة العمل والتنمية الاجتماعية، الذي يعد من أهم البرامج التنفيذية التي اعتمدتها رؤية المملكة 2030 أداة لتحقيق أهدافها، وتعمل تلك الجهات مجتمعة تعمل لتحقيق مستهدفات البرنامج خلال السنوات الخمس الأولى من إطلاق الرؤية: لتحقق عدداً كبيراً من المستهدفات في العام 2020م.
وتابع قائلاً: “تضمن برنامج التحول الوطني عدداً من الأهداف الاستراتيجية الرامية لتطوير مستقبل العمل، وتنويع فرص التوظيف في القطاع الخاص وتشجيع القطاع غير الربحي، ويأتي من بين هذه الأهداف الهدف الاستراتيجي الثامن الذي يُعنَى بتوفير فرص عمل لائقة بالمواطنين، ويستهدف أن يكون عدد فرص العمل الإضافية واللائقة المتاحة للسعوديين في القطاع الخاص 1,2 مليون وظيفة”.
وبين الوزير، أن وزارة العمل والتنمية الاجتماعية خصصت في استراتيجيتها المتكونة من 8 محاور، محورين يؤكدان على استدامة الوظائف وحماية وإدماج القوة العاملة السعودية والوافدة والشباب والنساء والمعاقين، لافتا الانتباه إلى أن هناك تحد تشترك المملكة فيه مع دول أعضاء مجموعة العشرين، مع اختلاف بعض التفاصيل والآثار، ألا وهو المساحة الشاسعة للمملكة والاختلافات الجغرافية بين مناطقها والتباين في النمو الاقتصادي بين هذه المناطق وهي عواملٌ تؤدي إلى تفاوت في معدلات التوظيف بين المناطق لاسيما النائية منها، مؤكدا أن المملكة تسعى لاستدامة الوظائف من خلال تمكين العمل الحر، وتمكين المرأة بالذات في بيئة العمل المناسبة والملائمة لها من خلال إيجاد الوظائف الجاذبة والمنتجة، مع الأخذ في الاعتبار المزايا التنافسية لمختلف مناطق المملكة من خلال تقييم جدوى هذه المناطق بالنسبة للقطاعات الواعدة، ومن ثم تأسيس مناطق خاصة مثل المناطق اللوجستية والسياحية والصناعية والخدمات المالية، موضحا أنه سيتم في هذه المناطق تطبيق لوائح تجارية خاصة تعزز فرص الاستثمار والتوظيف وتنوع مصادر الدخل الحكومي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *